الأربعاء، 17 فبراير، 2010

بالله عليكم خبروني..لما الأنفس قد تغيرت.
.ولما لا أجد جوابا شافيا لما يحدث معي...
طبعي العطاء..حيث كنت أعطي ولا أسأل
أحب الناس..وكم وقفت معهم في أوقات الشدة والفرح
ولكن حينما أتى دوري...من كان معي...؟!
عشت وحيدة مع حزني و فرحي..كان عطائي كبيرا وبلا حدود.
.وكنت لا أبالي لجملة النفاق...فالحياة مظاهر لكن ربي كان كريما معي..
.أعطاني قلبا رائعا وهذا بالنسبة إلي..هي الدنيا التي كنت أحلم بها...
فله الحمد والشكر.....

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق