الخميس، 25 فبراير، 2010

طـقة حنك .!

كعادة المجلات لملأ الصفحات والمنتديات لملأ الأقسام ، أُخصص مساحة لكلمات مرت علي في الفترة الأخيرة ، مذيلة بتعليق حول حدوثها.
\
/
\
-أ-
إقعدي يا أمي عادي خالص ، متبلعيش , احنا في مطعم مش خمارة ،ميغركيش انو انا وأنتي محجبة وما بنشربش الشيشة دونً عن الكل "
أنا وأمي في مطعم البادية ، بملابس محجبة , بينما يوجد بجانبنا صف من ١٧ شاباً وشابة - أحصيت عددهم أنــا وأمي فقط من نغطي رؤوسنـا
- ب -
عرفتِ إلي صار يا خال عن فضايح حركة فتح " بهدلونا واللهِ"
و أنت عرفت حركة" أحه" صارا فيهم إيه : "أرفض حدوث هذا"
حوار مع خالي الِخالي في الطابق الأول
-جـ-
إن النساء خلقنا لنا رياحينا
وإننا كلنا نشتهي شم الرياحين
وقس علي ذلك بقول بعضهم شياطينا
من خطبة شيخ المحبين محمد حسان .
- د -
أزل أنتي قرأتي قبل كده لجبران خليل جبران
طبعا هو أنا أقدر مقرأش ليه
شفتي بيقول ايه ..!
ايه .!

و العدلُ في الأرضِ يُبكي الجنَّ لو سمعوا
بهِ و يستضحكُ الاموات لو نظروا
فالسجنُ و الموتُ للجانين إن صغروا
و المجدُ و الفخرُ و الإثراءُ إن كبروا
فسارقُ الزهر مذمومٌ و محتقرٌ
و سارق الحقل يُدعى الباسلُ الخطرُ
و قاتلُ الجسمِ مقتولٌ بفعلتهِ
و قاتلُ الروحِ لا تدري بهِ البشرُ
بصراحة كلماته هنا وَقعت دماغي في دماغي
وصار جسمي يتنطط هي كاينة فين الكلمات دي من الفارة
- هـ -
انتي حاطة في الملف التعريفي للإيميل بتاعك أنك ماجستير في مساعدة الغير أمال ماخذين بكالريوس في إيه يختي .!
الاخ .. (س)
- و -
قل لي يا حج
أنت بتصلي
انت مؤمن بربنا ولا أنجريت وراء غثاء السيل
- مش ده سؤال شخصي شويه ؟-
لأ طبعا
شبطت انا طبعا في السائل
موسي بيصلي أمال إيه
وأنا بصلي وده مش معناه اني منجريتش وراء غثاء السيل
الله لا يقدر يا بنت
مقطف من حوار الخال عن تصارع الأديان
-*-
"الحياة تتمرد حتى على المتمردين "
جبران خليل جبران
-*-
” أحبيه كما لم تحب امرأة، وانسيه كما ينسى الرجال ” .
جزء متقطف من روائع أحلام مستغانمي في
نسيان com
-*-
راحلٌ أنا عبر أضاحي أهلة الحنين إلى شمس وطني الدافئة.
.في يوم كسوفها أصلُ و في ذات الليلة أرحل..فأموت وحيداً و يبكيني القمر
ديه من بعثرات عبدالحميد راضي ومن كلماته علي جبين القمر
بصراحة مينخفش عليه طالما انه بيمد بصـره وبيكتب علي القمر
بس ينخاف عليه لو ركز علي جانب القمر المظلم لإنه بيخاف من الثقة شوية
أصله مبيحبش يجازف
نبقي نشــوف .!
-*-
غريبٌ عالم التدوين ،
أتصور أنني لولاه لما قابلت العديد من الأناس الذين لم تكن لتجمعني الحياة بهم في ظروفها اليومية الرتيبة
ميغركش الكلام ده متسولينه

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق