الجمعة، 19 فبراير، 2010



\
/






كلية فلسطين للتمريض


.سأعطيك فرصتَك كلها ، وستكونين رفيقتي التي لن أملَّ لأربع سنواتٍ من الدراسة ،
ولأجلِكِ ، سأكون تلك التلميذة المطيعة لـ لوحاتكِ الاعلامية والإعلانية بعينان لا يمسهما اليأس سأكتشف كل جديدٍ فيكِ .. كل شــئ .!
سأكون تلك الممرضة التي ستتحدث عنك لأطفـالها . ولكل طارقٍ لبابي طالباً ^ حقنة . قياس ضغط وسكـر . معرفة ما الدواء .


سأتحدث عنكِ لكل طالبٍ يودَ طرق بابكِ الأخضر
سأتحدث عنكِ لكل المآرون بين الكلمات العابرة
سأتحدث عنكِ لكل حالمٍ يود لو يلامس الحقيقة يوماً ,
سأتحدث عنكِ لكل شجرة نعناع هب نسيمُ ريحها بين جدائلِ شعري المخملي


وللوجوه التي أنت متهمة بها ، لكل تلك الوجوه التي بنت فيكي حجر الأساس، لكل تلك الوجوه حق أيضاَ ، حق في أن نجدَهم ، نحترمهم , نطيعهم , نضعهم في المساحة البيضاء لتلك الوجوه بصمات ولبصماتهم أثرٌ حقيقي ، ربما أقسو عليهم يوماً بنظراتي لكنني أحبهم

/همسة /

جامعتي .
.كم سئمتُ الحديث بقانون سوف أكون وأصبح ..
.متي ستنحل العقد الطبقية التمريضية من BSN إلـي NRS

ومـا أنا ســوي ممرضة ^

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق