الجمعة، 30 أبريل، 2010

عشرون عاماً ودقيقتان


00
أكتبُ أفضل مما أتكلم ..فأنا سريعةُ الملل والضجر .. سريعة الغيثان .. سريعة التقيؤ.. سريعة التخبط .. سريعة الإعياء .. حتي أنني سريعة الشلل

متسـامحة بِقَدر .. ولكنني لا أنسي فإن صادف أحدي أسس الدمار في حياتي مسيرة حياتي مـرة أخري وكنت قد أقنعته بإني قد نسيت ماكنتـ فعلته بي مسبقاً فهذا فتيل غواية ودهاء ومكـرمني ..

لـا أنسي وكأنما أشعر حينما أراه ولو بعد ألف عام أن الخطأ الذي أرتكبه فعل ماضي مستمر ..

سرعان ما أستطيع تحديد الشخصية التي تشاكس أفكاري _ فإن أمنتٌ بها أستمر بالحديث وإن لم أؤمن فأنا أخبرتكم بإني سريعة الملل فأقلع بهدوء
فأنا أبغضُ الثرثارين حتي وإن كنت ثرثارة وأبغضهم بشدة
أبغضُ أصحاب الفكر العقيم ..
أحبُ الهدوء وأسعي إليه أكثر فأكثر ..
فلا أستطيع إنجاز شيئ في عتمة الضوضاء لإننـي صاحبةُ أفكارٍ حٌبال
فأخشي أن تسبب الضوضاء في إجهاض أحدي هذه الأفكار

أنا إنسانة مُشتبهٌ بي ..أعشقُ إستنشاق أنفاس المدخنيين فدوماً ما أشتهي سيجارة ..!

وأصنعُ لنفسي حميةً غذائية بتناول كوب القهوة كمزاجٍ ذاتي ..
أعشقٌ أرتباكات الحروف جداً .

أعشقُ بشغف تمكني من إظهار قُبح قضايانا ..!
خصوصاً بعد ثوب الخنوع الذي أرتدته هذه الأمة الغبراء ..
قـلتُ أنني سأتكلم عن نفسي وحسب .! ولكنني أشعر بالرغبة في الحديث عن نفسي والوطن .!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق