الثلاثاء، 29 مارس، 2011

بُرهة ...


مساء لأَسى
مَتىْ سَينجَلْي هذا الحَدَثُ ياْ أمـي !

هناك 7 تعليقات:

  1. أزل يا أزل !

    زرت المدنة كطيفٍ عابرَ مستكشف

    وعلى حين غفلة تعلقتَ بكِ جدا

    لا أعلم نوعَ هذا السحر

    لكني عدت لأتابعَكِ

    الى أان زوالي ..

    ودي .. وطوقٌ من نرجس :)

    ردحذف
  2. النرجسة البيضاء..
    هنا نغيب ونعود ونغيب ونعود.
    من فترة يا سيدتي كان لهذه المدونة سحرُ خاص
    أما الان ليس فيها هاهنا طعام من عشق ولا قبضة من حنين كل يوم تزيد ...

    هنا طيفُ تواجدكم وصدق مشاعركم هنا أنتم ..
    بكم يكتمل الحرف ..والمعني
    أشكر لك حضورك الطيب في ملتقي أفكاري ..

    لكِ كل الود ..

    ردحذف
  3. أخطائي الإملائية في ما أعلاه جعلتني خجله :(

    لا يا أزل فإن خططت الحرف هنا حينَ كنتِ في عزِ الهوى

    كوني هنا في عزِ اليأس

    صدقيني هذه الأشياء المعنوية تكون وفيةً لنا جدا

    ودوما ..

    سأتابع بشغف ولو تكرمَ عليي الوقت

    سأعود للسابق ..

    هيا يا جميلة ما في الداخل بهي

    ردحذف
  4. متل اللي بدك تحكي كل ما بتذكر كتير بقشعر بدني..هذه المواقف من الصعب نسيانها أو حتى من الصعب تغيب بحياتنا اليومية فهي مواقف تنطبع في كل مكان وفي كل شيءممكن بقريب أو بعيد أن يتعلق بما قدكان سبب في نشر القشعريرة فينا ..أعانك الله أزل أعانك الله بالذكر والدعاء والتصبر

    ردحذف
  5. كلمات قليلة تحكي الكثير .. الله يهونها عليك ..

    ردحذف
  6. وردة الدار .. هنا أنتِ أنتِ وردة يفوح أريجها من بين الاسطر .. هنا عطرك غاليتي يملأ حنايا داري
    هنا وردةً تضم وردةً
    فمرحباً بكِ ..



    هديل .. بتهون غاليتي :)

    ردحذف
  7. شكرا لك على اطرائك أزل :) أتمنى لك الخير دوما عزيزتي :)

    ردحذف